المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفاهيم تكنولوجيا المعلومات



سامح ابراهيم
,
مفاهيم تكنولوجيا المعلومات:
( 1) ما هي تكنولوجيا المعلومات؟
تعني تكنولوجيا المعلومات بصفة عامة كل التكنولوجيات المرتبطة بجمع المعلومات ومعالجتها وتخزينها وبثها أو توزيعها. وبمرور الوقت وتقدم التكنولوجيا أعطى مصطلح تكنولوجيا المعلومات توجها وسياقا مختلفا ً. وقد اكتسب مصطلح تكنولوجيا المعلومات المعاصر استخداما واسعاً ومنتشراً بدءاً من أواخر السبعينيات من القرن الماضي. وفي الوقت الحالي أصبح يستخدم بصفة عامة لاحتضان وتلاحم كلا من تكنولوجيا الحاسبات الآلية وتكنولوجيا الاتصالات وكل البرمجيات المرتبطة بهما.
والحاسب الآلي الرقمي الإلكتروني الوظيفي أطلق عليه في البداية " إنياك" وقد أنتج في الولايات المتحدة عام 1946 م. وكانت الحاسبات الكبيرة ذات الصبابات الإلكترونية تملأ حجرات واسعة وتزن أطناناً وينتج عنها كميات حرارة كبيرة بعدئذ في الفترة من الستينيات وحتى السبعينيات من القرن الماضي صارت تمثل الحاسبات الكبيرة والمتوسطة التنظيمية. وقد نبع من هذا تطور تكنولوجيا الحاسبات السريع ظهور" الميكرو كمبيوتر" في ثمانينات القرت العشرين الماضي التي اتسمت بتقليل الحجم فيما يتعلق من إحلال الحاسبات الكبيرة والمتوسطة بالبدائل المبنية على الميكرو. وحاليا ً، أصبحت الحاسبات ذات الطاقة المتساوية أو الأكبر توضع على قمة المكتب أو على الأرجل بصفة ملائمة لمستخدميها. وأدى هذا التطور أيضا ً، إلى حصول المستخدمين على حلول ذات تكلفة منخفضة مبنية على الحاسبات الضخية. وشبكات الكمبيوتر المحلية وخادمات الشبكة والنظم المبنية على معالجات الميكرو المتعددة وتحدد حقبة الثمانينيات من القرن الماضي بنهاية عصر نظم الكمبيوتر الأولى وبداية الحقبة الثانية من نظم الكمبيوتر المبنية على المبكرو وبالمقارنة مع التكنولوجيات الأخرى في القرن العشرين. شهدت تكنولوجيا الكمبيوتر التطرو الأسرع في الخمسين عاماً الماضية. وقد أدى ذلك إلى تغيير جذري في الحياة البشرية، كما ساهم بطريقة عظيمة في التطوير الاقتصادي والاجتماعي الدولي للدول والمؤسسات والأفراد ومع ذلك، ما زال كثير من الناس يعتقدون أن ثورة الكمبيوتر الحقيقية ما هي إلا مجرد في البداية.
وحتى الخمسة عشر سنة الماضية، كانت تكنولوجيات الكمبيوتر والاتصالات ما زال ينظر إليها كتكنولوجيات مستقلة ومنفصلة بعضها عن بعض. على أي حال صارت التكنولوجيا القوية تغير في الإلكترونيات الدقيقة والبرمجيات والألياف الضروئية وتزيد من تكامل الاتصالات عن بُعد مع تكنولوجيا الكمبيوتر مما جعل هذا الاستقلال أو التمييز أقل في معناه ومضمونه بصفة متزايدة، وأصبحت تكنولوجيا الإلكترونيات الدقيقة الأساس المشترك لكل من التطوير السريع والتحام أو تزاوج تكنولوجيات الكمبيوتر والاتصالات وقد أدى هذا التحول من التكنولوجيات التناظرية إلى الرقمية في الاتصالات. إلا أن نظم التحويل أو السنترالات. والإرسال أصبحت تشبه الحاسبات بطريقة متزايدة وتتضمن كميات كبيرة من البرمجيات. كما أن تسهيلات الاتصالات الكثيرة أصبحت حالياً أكثر أو أقل تشبه الحاسبات الآلية مع استخدامات خاصة بها. ومن جهة أخرى، بتطور تكنولوجيا الشبكات توسعت وامتدت الاتصالات بين الحاسبات بطريقة هائلة منذ بداية الستينيات منا لقرن الماضي، وخاصة عند بدء تطوير نظم الكمبيوتر على الخط أولا ً. وعلى ذلك فإن هذه التطورات قد قللت من التمييز التقليدي بين تكنولوجيات الاتصالات والكمبيوتر، وساهمت في بزوغ مفهوم مصطلح" تكنولوجيا المعلومات " المعاصر.
أي أن تقدم أجهزة الميكرو كمبيوتر السريع والطلبات على الاتصالات بين الحاسبات الآلية الشخصية الباعث في تطوير شبكات الكمبيوتر ونظم اتصالات الكمبيوتر. و طورت تكنولوجيا شبكات الكمبيوتر المحلية في النصف الثاني من ثمانينيات القرن الماضي. كما عمل الإنترنت البيني لشبكات الكمبيوتر المحلية ساهم في الإسراع لتطوير تكنولوجيا شبكات الكمبيوتر العريضة في الثمانينيات وبداية التسعينيات من القرن العشرين – وصارت موضوعات مثل الإنترنت الدولي والطريق السريع للمعلومات توضع على أجندة اجتماعات ومؤتمرات القادة والخبراء في كل المحافل المحلية والإقليمية والدولية. وقد ساهم كل ذلك في تطوير نظم اتصالات الكمبيوتر الدولية. مما سبق، يتضح بصورة جلية أن حاسبات الشبكات ونظم اتصالات الكمبيوتر صارت التوجه الرئيسي لكل تكنولوجيات الكمبيوتر والاتصالات على حد سواء.