المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المالك الأكبر لتكنولوجيا المعلومات



عمرو الدسوقي
,
المستحوذ المالك الأكبر للمعلومات العامة:
إلى حد ما، تعتبر الحكومة بوزارتها وأجهزتها ومصالحها الحائز الأكبر على المعلومات العامة، وتقوم بتزويع كميات هائلة من هذه المعلومات العامة التي تستخدم من قبل كل وحدات المجتمع. وفي كثير من الدول النامية ومن ضمنها مصر، تعتبر الحكومة فيها غالباً المنتج الرئيسي للمعلومات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وقد عملت على جعل المعلومات متاحة وممكن الوصول إليها من قبل الجمهور كجزء مهم من الخدمة العامة المقدمة للمواطن. وقد صار مديرو موارد المعلومات في المصالح والإدارات الحكومية المختلفة المشتركين الأساسيين في الخدمة المدنية العامة وقد أشارت خبرة الدول الصناعية المتقدمة أن السياسات العامة التي تساند الوصول الفعال والكفء للبيانات العامة المحرك الرئيسي لتحقيق التنافسية.
إن تحريك عناصر البيانات بكفاءة يعتبر أحد التحديات الجوهرية في المعالجة الكمبيوترية المعاصرة – كما أنه يمثل أيضاً العامل الأصلي في جعل استخدام قدرات المعلومات والاتصالات ذا قيمة مضافة في الحكومة وكافة قطاعات المجتمع. وقبل وبعد تداول البيانات والنصوص والأشكال والأصوات يجب أن تتحرك مرات كثيرة؛ حيث يجب التقاط البيانات وهذه الوسائط وجمعها وتخزينها في ذاكرات الحاسبات الآلية والاسترجاع، منها ما يحتاج إليه المستخدمون للعرض على الشاشات أو الطبع والإرسال إلى المواقع البعيدة.
وفي المستوى الأساسي، قد تتغير تكنولوجيا ونظم المعلومات أو حتى تحذف منها تمييزاً كثيراً بين التقارير والمطبوعات وقواعد البيانات والسجلات وما شابه ذلك. وفي الوقت الحالي، تسمح نظم وتكنولوجيا المعلومات بتوزيع أو بث المعلومات على أسس لا مركزية مما يؤدي إلى فعالية التكلفة عند مستويات الطلب عليها الدنيا وكثير من أنواع المعلومات كالفنية والإحصائية والعلمية والمرجعية قد تكون الأحسن في التخزين والتوزيع أو البث بواسطة الوسائل الإلكترونية العديدة. على سبيل المثال، تتوافر في الدول الصناعية تقارير التعداد الإحصائية الوطنية. التي قد تحمل على الأقراص الضوئية، كما أن توزيعها الإلكتروني والشبكي لها وغيرها من الوثائق الحكومية مما يتيح الوصول العام المتزايد لها يتطور بصورة كبيرة في نطاق نظم المعلومات التي تسمح للمستخدمين البحث وتحديد مواقع البيانات ورؤيتها وتنزيل التقارير والدراسات وبرمجيات الكمبيوتر وملفات البيانات وقواعد البيانات والأقراص المدمجة الضوئية الحكومية التي تشتمل على معلومات محدثة بانتظام. ولا يوجد شك في أن استخدام نظم وتكنولوجيا المعلومات الفعال والكفء يمكن أن يجعل المصالح والإدارات الحكومية تعمل أحسن بينما تقل التكلفة إلى حد كبير.
وعلى ذلك، توجد ثلاثة أسباب على الأقل ترتبط بالإجابة على التساؤل التالي لماذا يكون استخدام نظم وتكنولوجيا المعلومات في الحكومة والقطاع العام وكافة قطاعات المجتمع الأخرى جوهرياً لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية في مصر وغيرها من الدول العربية ؟، إن إجابة ذلك التساؤل تكمن في الأسباب الثلاث التالية:
أولا ً: مع الأخذ بالأهمية الاقتصادية للحكومة والقطاع العام في مصر على سبيل المثال، فإن زيادة الإنتاجية سوف تعكس مكاسب جوهرية للاقتصاد الوطني ككل كما يعمل بالجهاز الحكومي والقطاع العام بالدولة نسبة كبيرة من الموظفين و العاملين مما يتضمن ذلك أجوراً ونفقات استهلاك نهائي عالية جدا ً، ويشتمل ذلك على رأسمال ثابت له قيمة محلية عالية.
ثانيا ً: في العادة يعتبر الجهاز الحكومي والقطاع العام الأكبر والأكثر انتشاراً في تجميع البيانات والمعلومات العامة التي تتعلق بالأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والموارد الطبيعية والجغرافية.