المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نظم معلومات الإدارة التعليمية



رجب حمدان
,
نظم معلومات الإدارة التعليمية المفهوم والمداخل
المقدمة:
إن نظام معلومات الإدارة التعليمية هو نظام مصمم لتنظيم المعلومات المرتبطة بإدارة التطوير التعليمي بطريقة منظمة. ومركز هذا النظام قد يتواجد في وزارة التربية والتعليم، ويكون مسئولا عن جمع المعلومات ومعالجتها وتحليلها ونشرها وتوزيعها وإتاحة منتجاتها وخدماتها لمستخدمي البيانات والمعلومات التربوية والتعليمية.
وفي نطاق وزارة التربية والتعليم أو التعليم بصفة عامة يكون نظام معلومات الإدارة التعليمية مسئولا ً عن دعم واستخدام المعلومات لمخططي ومنفذي السياسة ومتخذي القرارات ومتابعي ومقيمي النظام التعليمي. وحيث نعيش في مجتمع المعلومات أو مجتمع المعلومات أو مجتمع المعرفة المعاصر؛ فإن النجاح في تنظيم نظم المعلومات لتطوير التعليم يقع على استخدام المعلومات للتطوير والتنمية. وينتج من عدم استخدام المعلومات اتلعليمية الدقيقة والفورية التي ترد في الوقت المناسب قصور في مراجعة وتقييم أنشطة التعليم في جهود التنمية الوطنية والمحلية لتحديث المجتمع.
ويساعد نظام معلومات الإدارة التعليمية بطريقة جوهرية في الجهود التي تبذل لدعم ومساندة أداء نظام التعليم، كما أنه يراجع توزيع الموارد المتوازية، ويؤدي دوراً نشطاً في تقديم المعلومات للإدارة الإستراتيجية فيما يتصل بنشر وإمداد المعلمين، وتقييم أداء الطلاب، وكفاءة نظم التعليم المتبعة، وتوزيع المواد التعليمية للمدارس. ويوفر أيضاً نظام معلومات الإدارة التعليمية الدعم الفني للمراكز والأجهزة الفنية والتربوية التي تقوم بالبحث والتطوير لتطوير التعليم وإعادة هيكلته.
وتعتبر الإحصاءات التعليمية جزءاً مهما ورافداً أساسياً لنظم معلومات الإدارة التعليمية على كافة مستوياتها وتوجهاتها ؛ حيث إن الإحصاءات المرتبطة بكل من التعليم الرسمي وغير الرسمي والتعليم في مرحلة الحضانة ومراحل التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي والعالي. والتعلمي بكليات التربية والتعليم الفني والمهني تعتبر ذات أهمية حيوية وجوهرية لنظام معلومات الإدارة التعليمية. وبذلك يعتبر تجميع ومعالجة وتحليل وتقرير الإحصاءات التعليمية لكل هذه الأنواع والمجالات التعليمية من مسئوليات هذا النظام. وفي هذا الصدد، يلاحظ أن كل قطاع أو إدارة أو قسم سواء في الإدارة المركزية بالوزارة أو الإدارة اللامركزية المحلية والمدرسة أو المنظمة التعليمية تقوم بجمع إحصاءاتها وترسل أوتوماتيكيا وتلقائياً أو تحمل هذه الإحصاءات على نسخ مقروءة آليا كالأقراص المدمجة CDs إلى نظم المعلومات الإدارة التعليمية المعنية.
ونظام معلومات الإدارة التعليمية يعتبر مسئولاً عن التطوير المستمر والمستدام من خلال التدريب والعمل المتواصل لرفع قدرة الموارد البشرية في مجال التعليم لضمان تطور التعليم باستمرار والاكتفاء ذاتياً للإمداد والتطوير والصيانة لنظام المعلومات.
إضافة لما تقدم، فإن نظام معلومات الإدارة التعليمية المركزي يتوقع منه تقديم مساعدات خاصة لكل الموارد البشرية العاملة به في المحافظات والمراكز والقرى والمدارس. ويشكل النظام المصدر الرئيسي للمعلومات التعليمية؛ حيث تحتاج المدارس مدخلا يرتبط بالتدريب والتنمية البشرية المهنية وتحسين سجلات نظام الإدارة وتوعية استخدام هذه المعلومات لأغراض التخطيط واتخاذ القرارات.
وبينت الخبرة المكتسبة أن المدخل الأحسن لتحقيق هذه الغايات يرتبط بتنفيذ برنامج منظم لتدريب المدربين. واستخدام هذا المدخل يؤدي إلى قيام إدارة نظام معلومات الإدارة التعليمية المركزي بتدريب المدربين المحليين الذين سوف يقومون بدورهم في تدريب القوى العالمة الفنية والمهنية، بالإضافة للمستخدمين في محافظاتهم والمدارس التابعة لها ومجتمعاتهم المحلية. وفي المستوى اللامركزي أو المحلي ينشئ العاملون ارتباطا وثيقا بمدارسهم ومجتمعاتهم المحلية ويقدمون تعذية عكسية وتدريب منتظم وعلى ذلك، يجب عليهم نقل المعلومات والخطوط الاسترشادية والتقارير بين مستويات نظم معلومات الإدارة التعليمية المركزية واللامركزية أو المحلية والمدارس وفي كلا الاتجاهين. على سبيل المثال، يجب التأكد من أن المدارس تستلم أدوات جمع البيانات الضرورية وملئها بدقة والتأكد من صحة المعلومات وإرسالها إلى مراكز نظم المعلومات المختصة في المستويات المعينة.
أما نشاط معالجة البيانات؛ فإنها تؤدي على كافة المستويات المركزية واللامركزية، ويعتبر ذلك الأداء باهظ التكلفة وخاصة فيما يتصل بالمدارس في المستويات المحلية والدول التي يمكنها القيام بتطبيق اللامركزية في التعليم حتى مستوى المدرسة أو المؤسسة التعليمية المحلية تحظى بفرصة أكبر في زيادة دقة البيانات والحصول على بيانات فورية، كما يمكنها الاتصال بالمدارس بسهولة للتغذية الراجعة أو العكسية ومتابعة المعلومات. وبذلك يصبح من الضروري إتباع لا مركزية معالجة البيانات من حيث الإدخال والتدقيق إلى المستوى المدرسي مع إرسال التقارير إلى المستويات العليا إلكترونيا ً. وقد لا يتحقق ذلك التوجه في المستقبل القريب بسبب الفجوة الرقمية والقدرة الاقتصادية الفقيرة التي تؤثر على كثير من الدول النامية ومن ضمنها مصر بطبيعة الحال.