معوقات ومشكلات تطوير وإنشاء نظم المعلومات وتكنولوجياتها :
لا تعتبر قضية استخدام تكنولوجيا وإنشاء نظم المعلومات الكمبيوترية في الحكومة والقطاع العام تتمثل ببساطة في شراء الحاسبات الآلية وتسهيلات الاتصالات والبرمجيات وإمدادها للمستخدمين، ويتضح ذلك من الخبرات التي اكتسبتها الدول المتقدمة في مشروعات إنشاء نظم المعلومات وتكنولوجياتها العديدة. من هذا المنطلق يصبح من الضروري على الدول النامية ومن ضمنها مصر وكثير من الدول العربية الت يتسعى لتقليد الخبرات الناجحة في تطوير نظم المعلومات في الدول المتقدمة القيام بدراسات متأنية وفحص وتحديد المعوقات التي سبق مجابهتها في إدخال نظم المعلومات وتكنولوجياتها في القطاع الحكومي و العام.
ويجب أن يبني مدخل استخدام نظم المعلومات وتكنولوجياتها على عوامل واعتبارات النجاح التالية:
1. تحديد أهداف قطاع الحكومة المعين مثل قطاع التعليم وأهمية اتسامه بالفعالية والكفاءة والجودة والإنتاجية العالية التي تتطلب تحديد المبادئ والمعايير الأساسية التي يجب مراعاتها.
2. تأكيد الاستخدام الموجه نحو النتائج المستهدفة بواسطة تكامل النظام مع سياسات قطاع التعليم العامة على سبيل المثال لتحسين الكفاءة ويتضمن ذلك قياس ملاءمة الأداء والنتائج.
3. الاعتماد المنبثق من الطب المكثف على نظام المعلومات بدلاً من الاعتماد على التكنولوجيا في حد ذاتها فحسب ؛ حيث إن التكنولوجيا الأحسن والأفضل هي التي يمكنها تلبية حاجات ومتطلبات املستخدمين بطريقة أحسن بدلاً من التكنولوجيا الأكثر تقدما ً.
4. زيادة إدارة الوعي والاهتمام بنظم المعلومات وتكنولوجياتها ورفع ذلك بطريقة مستدامة، وبدون فهم ومساندة الإدارة العليا للمنظمة العليمية مثلا ً فإن أي مشروع تطوير نظام معلومات كمبيوتري يصعب نجاحه.
5. تنمية الموارد البشرية التي تتصل بأخصائي نظم وتكنولوجيا المعلومات المهنيين، بالإضافة إلى المستخدمين النهائيين المستهدفين من الطلاب والمعلمين والإداريين بالمدرسة أو الإدارة التعليمية بصفة مستمرة ودائمة.